موقع عبري: تعاون مباشر بين السنوار ومنسق إسرائيلي لتنفيذ مشاريع في غزة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 

رام الله 1-10-2019 وفا- كتب الصحفي الإسرائيلي “شلومي إلدار” في أحد المواقع العبرية تفاصيل التنسيق المباشر بين قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، ومنسق الحكومة الإسرائيلية، الذي يعرِف لمن يعطي الضوء الأخضر في غزة لتنفيذ مشاريع اقتصادية.

وقال: السنوار يعرف عن المنسق، والأخير يعرفه من خلال فترة اعتقاله في المعتقلات الإسرائيلية قبل أن يفرج عنه في “صفقة التبادل” في العام 2011، فهو يحمل بين يديه المواصفات الشخصية له كما أعدتها المخابرات الإسرائيلية، وبالتالي هو يعرف بالضبط ما هي مواطن الضعف عنده، وكيف يمكن التوصل معه لاتفاقيات، وعندما يدور الحديث عن مشاريع بملايين الدولارات، لا شك أن الحديث يدور عن مشاريع اقتصادية.

وأضاف أن “الإدارة المدنية” الإسرائيلية حددت في السنوات الأخيرة احتياجات قطاع غزة من أجل منع التدهور الاقتصادي والانساني فيها، حيث يدور الحديث عن مشاريع التشغيل، والمياه، والمجاري، والكهرباء، ولاحقا تدخّل وسيط للتبرع لتغطية التكاليف، والباقي يتم تغطيتها من قبل الدول المانحة مع النرويج، وهي الدول الراعية لاتفاقيات أوسلو.

وتابع: في مسار السنوار- المنسق، لا توجد لغة التهديدات العسكرية بل نقاشات جدية ومثيرة للاهتمام، على سبيل المثال، النقاش يدور حول عدد العمال الذين سيسمح لهم الخروج من القطاع للمنطقة الصناعية بالقرب من حاجز “إيرز”، وكيفية سفرهم وعودتهم، وأن تُبعد حواجز “حماس” لمسافة 2 كم من المنطقة الصناعية، وألا تتدخل قيادتها في الأسماء التي ستخرج للعمل.

وتطرق مصدر في “الإدارة المدنية” الإسرائيلية عن آلية التنسيق بين الطرفين في هذه الفترة بقوله: السنوار له علاقة مباشرة باتخاذ القرارات، ويرسل الرسائل للمنسق عن طريق وسيط، وهكذا تدار الأمور بالنسبة للمنسق وطاقمه في آلية إرسال الرسائل للسنوار.

وأشار الصحفي إلدار إلى أن مشاريع تحلية مياه البحر، وإقامة المناطق الصناعية، وتطوير شبكة الكهرباء تتم بالتنسيق ما بين حركة حماس وإسرائيل.

كما تحدث عن أمثلة في كيفية التعاون غير المباشر بين “حماس” وإسرائيل في تنفيذ المشاريع في قطاع غزة بالقول: بناء محطة تحلية مياه حديثة في منطقة خان يونس يتطلب تنفيذ هذا المشروع والذي يكلف تنفيذه مئات المليارات من الدولارات تنسيقا كبيرا بين إسرائيل وغزة فيما يتعلق بنقل الأدوات الثقيلة، ومركبات العمل والمعدات اللوجستية، إضافة إلى مراقبة منطقة العمل والحفاظ عليها، حيث من المقررأن يبدأ العمل به العام المقبل.

ونوّه إلى أن “حماس” تسعى إلى تمكين إسرائيل من المضي قدما في المشاريع والمساعدة في جمع الأموال لهم لصالح مشاريع البنية التحتية في قطاع غزة الموجود تحت الحصار منذ 12 عاما.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

الكاتب Palestine Embassy

Palestine Embassy

مواضيع متعلقة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: